Thursday, December 28, 2006

نوادر جاحظية

قد يدفع البخل أهل خراسان البخل إلى أعجب الحيل وأطرفها،من ذلك ما رواه الجاحظ من أن أناساً من أهل مدينة مرو لايلبسون خفافهم ( أحذيتهم ) إلا ستة أشهر في السنة فإذالبسوها في هذه الأشهر الستة يمشون على صدور أقدامهمثلاثة أشهر وعلى أعقاب أرجلهم ثلاثة أشهر مخافة أنتنقب هذه النعال
• وروى إن رجلاً زار قوماً فأكرموه وطيبوه فجعلوا المسكفي شاربه، فحكته شفته العليا، فأدخل إصبعه فحكها من باطن الشفة مخافة أن تأخذ إصبعه من المسك شيئاً
• وهنا قصة الشيخ الخراساني الذي كان يأكل في بعضالمواضع إذ مر به رجل فسلم عليه فرد الشيخ السلام ثم قال:هلم عافاك الله
فتوجه الرجل نحوه فلما رآه الشيخ مقبلاً قال له : مكانك …فإن العجلة من عمل الشيطان
فوقف الرجل، فقال له الخرساني: ماذا تريد؟
قال الرجل: أريد أن أتغذى.
قال الشيخ: ولم ذاك ؟ وكيف طمعت في هذا ؟ ومن أباح لك مالي؟
قال الرجل: أوليس قد دعوتني ؟
قال الشيخ: ويحك، لو ظننت أنك هكذا أحمق ما رددت عليك السلام
الأمر هو أن أقول أنا: هلم فتجيب أنت: هنيئاً فيكون كلام بكلام .فأما كلام بفعال وقول بأكل فهذا ليس من الإنصاف.

Wednesday, December 06, 2006

العباس بن فرناس (194-273هـ / 810 -887م)

أبو القاسم عباس بن فرناس بن ورداس التاكرتي، طبيب فيزيائي وأديب وفنان اشتهر في القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي. ولد في برارة ، ثم انتقل إلى قرطبة ودرس فيها شتى العلوم حتى لقب "بحكيم الأندلس" نشأ ابن فرناس وترعرع في قرطبة، التي كانت آنذاك منارة للعلم والفن والأدب في بلاد المغرب والأندلس، فتعلم- كعادة أبناء وطنه عند بداية طلب العلم- القرآن الكريم ومبادئ الدين الحنيف في كتاتيبها، التي كانت منتشرة في ذلك الوقت، ثم بدأ يرتاد حلقات العلم التي كانت تعقد في مسجد قرطبة فكان ينصت إلى ما يجري فيها من أبحاث ومناظرات ومجادلات علمية، ويستمع إلى ما يلقيه العلماء الأندلسيون من العلم الذي أخذوه عن علماء المشرق الإسلامي. ثم قصد المجالس الأدبية ليستمع إلى شيوخها استماعا متبصرا فأفاد من شعراء الأندلس وأدبائها. وكان بالإضافة إلى حرصه على تلقي العلم متوقد الذكاء شديد الحفظ دقيق النظر، فكان كثير التردد إلى أصحاب الفنون الرفيعة ينعم السمع إلى الأصوات التي يضعونها، ويراقب الآلات الموسيقية التي يوقعون عليها ألحانهم، وكثيرا ما كان يتردد على أماكن أهل الصناعات الدقيقة فيدقق النظر في أعمالهم وصناعاتهم وفنونهم العجيبة. فكان له السبق بين علماء زمانه بما انفرد به من معارف وعلوم
ثم عرّج ابن فرناس على دراسة مصنفات الطب، فدرس خصائص الأمراض وأعراضها وتشخيصها، وطالع طرق الوقاية منها وكيفية علاج المصابين بها ومراحل هذا العلاج. كما درس خصائص الأحجار والأعشاب والنباتات ووقف على خواصها المفيدة في العلاج. وكان في سبيل ذلك يقصد الأطباء والصيادلة ويناقشهم فيما ظهر له من من الملاحظات أثناء إطلاعه على هذه الصنعة الجليلة التي تحفظ البدن وتقي من الآفات والأمراض. وقد اكتسب ابن فرناس ثقة ملوك ورجال دولته لسعة علمه وكثرة اطلاعه وشهرته بين أطباء وعلماء عصره، لذلك اتخذه الأمراء الأمويون في الأندلس طبيبا خاصا لهم ولأبناء الأسر الحاكمة ومشرفا على صحتهم وطعامهم
ولم يكتف ابن فرناس بدراسة الطب والنبوغ فيه بل درس أيضا الفلسفة والمنطق والنجوم والعلوم الروحانية، فجمع المصنفات التي تبحث في هذه العلوم، فقرأها قراءة دقيقة فاحصة، ثم اشتغل بدراسة علم النحو وقواعد الإعراب وآراء علماء النحو في التعليل، فبلغ في ذلك مبلغا عظيما حتى صار من أعلم الناس بالنحو في عصره في ربوع الأندلس، فصنفه العلماء في الطبقة الثالثة من نحاة الأندلس. كما كان ذا باع في اللغة والأدب وعلم العروض، وفوق ذلك كله كان شاعرا ذا موهبة شعرية فريدة، فخلف شعرا كثيرا في أغراض مختلفة، وقد أهّله ذلك أن يكون شاعر البلاط الأموي في الأندلس كما كان طبيبهم
يروى أنه لما دخل كتاب العروض (العلم الذي ابتكره الخليل ابن أحمد وضبط به بحور وأوزان الشعر العربي) إلى الأندلس ووصل إلى الأمير عبد الرحمن بن الحكم، عرضه على علماء قرطبة وأدبائها ليوضحوه له، فعجزوا عن ذلك، وصار الكتاب مما يتلهى به في قصر الأمير، حتى إن بعض جواري القصر كن يقلن لبعضهن: صير الله عقلك كعقل الذي ملأ كتابه من: مما ومما، فبلغ الخبر ابن فرناس، فتقدم إلى الأمير وطلب منه إخراج الكتاب إليه، ففعل. ولما قرأه ابن فرناس وتدبره علم أنه في علم العروض، ، ففك ابن فرناس غوامضه وشرحه لقومه فسهل عليهم دراسة هذا الفن الجميل والاستفادة منه.
وهكذا كان ابن فرناس ضليعا في علوم وصناعات وآداب متعددة. لقد كرس جهده لتحقيق المسائل العلمية التي درسها وصنع آلات وأدوات تساعده على رصد النجوم والكواكب ومراقبة حركاتها حتى أنه جعل داره كهيئة السماء وصور فيها الشمس و القمر والكواكب ومداراتها فكان ذلك من عجائب صنعته وبديع ابتكاراته. كما قام بتجارب وتحاليل كيميائية مختلفة استطاع من خلالها تطوير صناعات من مواد قليلة الثمن، سهلة، في متناول الناس في ديار الأندلس. وأخيرا فقد درس ابن فرناس ثقل الأجسام ومقاومة الهواء لها، وتأثير ضغط الهواء فيها إذا حلقت في الفضاء. وتوج دراسته هذه بمحاولة للطيران فكان أول من طار وحلق في الهواء كما تطير الطيور.
يروى أنه بعد أن تأكد من صحة ما لديه من المعلومات حمله ذلك على أن يجرب الطيران الحقيقي بنفسه، فكسا نفسه بالريش الذي اتخذه من سرقي الحرير (شقق الحرير الأبيض) لمتانته وقوته، وصنع له جناحين من الحرير أيضا يحملان جسمه إذا ما حركهما في الفضاء. وبعد أن أتم كل ما يحتاج إليه في محاولته تلك، وتأكد من أنه إذا حرك هذين الجناحين، فإنهما سيحملانه ليطير في الجو، أعلن للملأ أنه يريد أن ي طير في الفضاء، وأن طيرانه سيكون من الرصافة أعلى مدينة قرطبة، فاجتمع الناس هناك لمشاهدة هذا الطائر الآدمي الذي سيحلق في فضاء قرطبة. وصعد ابن فرناس بآلته الحريرية فوق مرتفع وحرك جناحيه وقفز في الجو، وطار في الفضاء مسافة بعيدة عن المكان الذي انطلق منه والناس ينظرون بدهشة وإعجاب. وعندما همَّ بالهبوط إلى الأرض أصيب في ظهره، فقد فاته أن الطائر عندما يهبط إنما يهبط على مؤخرته
ولم يزل ابن فرناس يقدم إبداعاته واختراعاته حتى وافته المنية عام 273هـ / 887 م، عن عمر يناهز الثمانين عاما.

Saturday, December 02, 2006

عبد الرحمن بدوى

الدكتور عبد الرحمن بدوى واحد من أكبر فلاسفة مصر والعرب في العصر الحديث‏ و هو كالبحرٍ كثير العطاء فقد توزَّعت أعماله بين ميادين يصعب الإحاطة بها فى عصرنا الراهن . وقد وصفه الدكتور طه حسين بأنه أول فيلسوف مصري‏,‏ ويحق لمصر أن تفخر بفيلسوفها ومفكرها المرمولذي يناطح فلاسفة الغرب‏
ولد عبد الرحمن بدوي في 4 فبراير عام 1917 بقرية شرباص بمحافظة دمياط شمال مصر. وفي عام 1929 حصل على الشهادة الابتدائية من مدرسة فارسكور، وشهادة الكفاءة والبكالوريا من مدرسة السعيدية بالقاهرة عام 1934، ثم التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة، وحصل على الليسانس بدرجة امتياز من قسم الفلسفة عام 1938، ثم عين معيدا بها
وحصل بعد ذلك على شهادة الماجستير عام 1941، ثم بعدها بثلاث سنوات حصل على الدكتوراه من جامعة القاهرة عن ( مشكلة الموت في الفلسفة الوجودية والزمان الوجودي). وفي عام 1950 انشأ بدوي قسم الفلسفة بكلية الاداب جامعة عين شمس وتولى رئاسته حتى عام 1971، ثم عمل استاذا للفلسفة في جامعات ليبيا وطهران والكويت واستاذاً زائراً بالسوربون منذ عام 1968. و هو يجيد‏8‏ لغات.
و اسهامات الفليسوف الكبير كثيرة منها إسهاماته فى مشاريع النهضة الثقافية العربية المعاصرة، وساهمت مؤلفاته المتعددة في شتى ميادين الفكر الفلسفي والادبي في تشكيل الوعي الفكري والنقدي لدى كثير من اجيال الكتاب والمفكرين في مصر والعالم العربي و يشكل عطاء بدوي الفكري والفلسفي مكتبة متكاملة حيث طرق كل انواع الابداع، فألف في السياسة والفكر الفلسفي والادبي والتاريخ والتراجم والتحقيق، وكتب الشعر، وبلغت مؤلفاته في كل ذلك ما يقرب من الــ100 مؤلفا من أهمها التراث اليونانى فى الحضارة الإسلامية - تاريخ الإلحاد فى الإسلام - شخصيات قلقة فى الإسلام- الإنسانية والوجودية فى الفكر العربى - أرسطو عند العرب- المثل العقلية الأفلاطونية - منطق أرسطو فى 5 أجزاء - رابعة العدوية - شطحات الصوفية (أبو يزيد البسطامى) - روح الحضارة العربية - الإنسان الكامل فى الإسلام - التوحيدى : الإشارات الإلهية- مسكوية : الحكمة الخالدة - ابن سينا : عيون الحكمة - ابن سينا: البرهان (من "الشفاء") - الأفلاطونية المحدثة عند العرب - أفلوطين عند العرب - المبشر بن فاتك : مختار الحكم- فلهوزن : الخوارج والشيعة - مؤلفات الغزالى مذاهب الإسلاميين - أبو سليمان المنطقى : صوان الحكمة - أفلاطون فى الإسلام - حنين بن إسحق: آداب الفلاسفة. وكرس بدوي جهده الفكري والفلسفي في اواخر ايامه للدفاع عن الاسلام والتصدي لمنتقديه
نال جائزة مبارك في العلوم الاجتماعية، مع نجيب محفوظ في الاداب وكرمته هيئة قصور الثقافة بمصر في احتفالية ثقافية بمناسبة بلوغه الثمانين واصدرت كتابا تذكاريا عنه. وكان بدوي الذي اتخذ من باريس منفى اختياريا له منذ عام 1975 قد عاد الى مصر في فبراير 2002، و قد رحل لفيلسوف الكبير الدكتور عبد الرحمن بدوي عن عمر يناهز‏84‏