Tuesday, March 04, 2008

نداء من قلب غزة.. قصيدة للعشماوي


لا يقل صدى الكلمة وتأثيرها عن الرصاص والبارود، ودور المبدع هو أن يتفاعل مع أحداث أمته، وأن يقف بإبداعه في صفوف المقاومين وأن تسجل كاميرته الخاصة لحظات الصمود والبطولة تلك التي يقدم فيها الشهداء دماءهم الطاهرة فداء للأرض والعرض.وتمثل قصيدة "نداء من قلب غزة" للشاعر السعودي عبد الرحمن صالح العشماوي رد سريع ضد صواريخ العدو الإسرائيلي التي جعلت من أطفال غزة الأبرياء هدفا لها...
------------------------------------------


علـى الأسـرة أنتـم أيهـا العـرب
ونحن فـي وهـج الأحـداث نلتهـب
على الأسـرة أنتـم تنظـرون إلـى
مأساة شعب بها الشاشات تصطخـب
شاشاتكم لم تزل تـروي لكـم خبـرا
عن طفلة قتلـت عـن ظالـم يثـب
عن ألف طفـل يتيـم فـي مدامعه
متسائـل أيـن منـا الأم أيـن الاب؟؟
عن أسرة هـدم الصـاروخ منزلهـا
فكـل زاويـة فـي الـدار تنتـحـب
عن ألف ألف قتيل فـي مصارعهـم
أدلـة لـم يلامـس قولهـا الـكـذب
شكرا لكـم حيـن تابعتـم مجازرنـا
على الأثير وقد ضاقـت بنـا الكـرب
شكـرا لأن المـآسـي لا تفارقـكـم
أخبارهـا فالمآسـي بحرهـا لـجـب
لا تغضبوا إن قطعنـا حبـل راحتكـم
أمـام شاشاتكـم فالظالـم السـبـب
باراك أشعل نـار الحـرب فاحترقت
جميع أوراق من قالوا ومـن كتبـوا
قولوا لنـا سعـة الشدقيـن تزجـره
فربمـا يزجـر المستعصـي النسـب
أخبارنـا أزعجتكـم فهـي دامـيـة
تبكي العيون لهـا والقلـب ينشعـب
لو استطعنـا كتمنـا نـار حسرتنـا
عنكم، ولو نالنا مـن كتمهـا العطـب
لكنهـا قنـوات الـقـوم تخبـركم
عن حالنـا فعليهـا اللـوم والعتـب
أما فتحتـم لهـا الأبـواب مشرعـة
تجري إليكم بمـا يشقـى بـه الأدب؟
تقـدم الخبـر الـدامـي مراسـلـة
بدا لكم صدرها والسـاق والركـب؟
لا تقلقـوا فالمآسـي قوتهـا دمـنـا
ولحمنا فاسمعوا الأخبـار واحتسبـوا
وإن قسا منظر الأحـداث فانصرفـوا
إلى قنـاة مـن الأفـلام وانسحبـوا
هـم ينقلـون لكـم مأسـاة مقدسنـا
هـم ينقلـون لكـم مأسـاة مقدسنـا
تشابهت صور المأسـاة فـي زمـن
شمس المروءات عن عينيه تحتجـب
علـى الأسـرة أنتـم يـا أحبتـنـا
يا خير من أنكروا يا خير من شجبوا
يا خير من أسندوا ظهر الخضوع
على وسائد الذل يا نبـراس مـن هربـوا
نعـم بذلتـم لنـا مـالا ونشكـركـم
لكنـه وحــده لا ينـفـع الـذهـب
في مقلة الظلم مـالا تبصـرون وقـد
أراكـم الظلـم ليـلا مالـه شـهـب
عـذرا إذا أقسمـت أشلاؤنـا قسمـا
بأنكـم لـم تكونـوا مثلمـا يـجـب
كأنكـم فـي مجـال العصـر ذاكـرة
مثقوبة وعيهـا بالعصـر مضطـرب
عذرا لكم أيها الأحبـاب إن صرخـت
جراحنا: أين أنتـم أيهـا العـرب؟!
بقلم / عبد الرحمن العشماوى

2 comments:

oceaneyes said...

حلوة اوى القصيدة دى

غزة محتاجة لينا ..بس احنا بنديلها ظهرنا ومش هاممنا حد ولا حاجة


ربنا يكون فى عونهم ويصبرهم يارب


تحياتى

:)

Tamer Nabil said...

oceaneyes

كلامك صحيح

ربنا يغير الحال الى الاحسن

اشكرك جداا على المررررررر المستمر

تحياتى