Monday, April 23, 2007

عباس محمود العقاد


عباس محمود العقاد (29 شوال 1306 هـ = 28 يونيو 1889 - 26 شوال 1383 هـ= 12 مارس 1964م) هو من أهم إن لم يكن أهم الأدباء المصريين في العصر الحديث و قد ولد في أسوان في 28/6/1889، وتخرج من المدرسة الابتدائية سنة 1903. أسس بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري مدرسة الديوان، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق.
وعمل العقاد بمصنع للحرير في مدينة
دمياط وعمل بالسكك الحديدية؛ لأنه لم ينل من التعليم حظا وافرا؛ حيث حصل على الشهادة الابتدائية فقط، لكنه في الوقت نفسه كان مولعا بالقراءة في مختلف المجالات، وقد أنفق معظم نقوده على شراء الكتب، والتحق بعمل كتابي بمحافظة قنا، ثم نقل إلى محافظة الشرقية.
--------------------------
مل العقاد العمل الروتيني، فعمل بمصلحة البرق، ولكنه لم يعمر فيها كسابقتها، فاتجه إلى العمل بالصحافة مستعينا بثقافته وسعة إطلاعه، فاشترك مع "محمد فريد وجدي" في إصدار صحيفة الدستور، وكان إصدار هذه الصحيفة فرصة لكي يتعرف العقاد بسعد زغلول ويؤمن بمبادئه، وتوقفت الصحيفة بعد فترة، وهو ما جعل العقاد يبحث عن عمل يقتات منه، فاضطر إلى إعطاء بعض الدروس ليحصل على قوت يومه.
ولم يتوقف إنتاجه الأدبي أبدا، رغم ما مر به من ظروف قاسية؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات.

---------------------------
أما عن أعماله الفكرية الأدبية فهي كثيرة للغاية ويصعب حصرها، لكن بداية ظهوره قي الإنتاج الأدبي كان في سنة 1916، مع ديوانه الشعري الأول، وصدر له بعد ذلك مجموعات شعرية، مثل: هداية الكروان، وأعاصير المغرب، وحي الأربعين، وعابر سبيل.

عباس العقاد في كبره
ومن أشهر أعمال العقاد سلسلة
العبقريات الاسلامية التي تناولت بالتفاصيل سير أعلام الإسلام، مثل: عبقرية محمد، وعبقرية عمر، وعبقرية خالد، وغيرها.. ولم يكتب إلا رواية واحدة هي "سارة"، ومن أهم مؤلفاته أيضا: الفلسفة القرآنية، والله، وإبليس، الانسان في القران الكريم ومراجعات في الأدب والفنون.
وقد منحه الرئيس المصري
جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية في الآداب غير أنه رفض تسلمها. وتوفي العقاد سنة 1964.
----------------------------
مؤلفاته
"الله"
عبقرية محمد.
عبقرية الصديق.
عبقرية عمر.
عبقرية عثمان
عبقرية الامام علي
عبقرية خالد
داعي السماء بلال
الصديقة بنت الصديق
أبو الشهداء
عمرو بن العاص
معاوية بن أبي سفيان
فاطمة الزهراء
الفاطميون
حقائق الإسلام وأباطيل خصومه
الفلسفة القرآنية
التفكير فريضة إسلامية
مطلع النور
الديمقراطية في الإسلام
الإنسان في القرآن الكريم
الإسلام في القرن العشرين
ما يقال عن الإسلام
أنا
أفيون الشعوب
هذه الشجرة
جحا الضاحك المضحك
غراميات العقاد
روح عظيم المهاتما غاندي
حياة قلم
سارة

3 comments:

Mohamed A. Ghaffar said...

احسنت بتسليط الضوئ عليه

SaRa said...

اشكرك ياتامر على البوست المهم

عباس العقاد شخصية ادبيةى كبيرة

yamen said...

و في كمان كتاب للعقاد من سلسلة العبقريات مش عارف ليه ناس كتيره ماتعرفوش
و هو كتاب عبقرية المسيح

طبعا عباس العقاد زي مانت قلت من اهم ان لم يكن اهم الكتاب المصريين في العصر الحديث

وعلي فكرة في اسوان هناك قصر ثقافة باسمه و به متحف العقاد الذي يحتوي علي مكتبته الخاصة وغرفته الخاصة وبعض بقايا من اشيائه الخاصة


و طبعا مقبرته في اسوان ايضا علي بعد عدة شوارع من متحفه

تحياتي