Friday, November 17, 2006

عباس وراء المتراس،


عباس وراء المتراس،
يقظ منتبه حساس،
منذ سنين الفتح يلمع سيفه،
ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دفه،
بلع السارق ضفة،
قلب عباس القرطاس،
ضرب الأخماس بأسداس،
(بقيت ضفة)
لملم عباس ذخيرته والمتراس،
ومضى يصقل سيفه،
عبر اللص إليه، وحل ببيته،
(أصبح ضيفه)
قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه؛
صرخت زوجة عباس" :أبناؤك قتلى، عباس،
ضيفك راودني، عباس،
قم أنقذني يا عباس"،
عباس - اليقظ الحساس - منتبه لم يسمع شيئا،
(زوجته تغتاب الناس)
صرخت زوجته " :عباس، الضيف سيسرق نعجتنا"،
صرخت زوجته " :عباس، الضيف سيسرق نعجتنا"،
قلب عباس القرطاس، ضرب الأخماس بأسداس،
أرسل برقية تهديد،
فلمن تصقل سيفك يا عباس؟
(لوقت الشدة)
.إذن، اصقل سيفك يا عباس!!
منقول

3 comments:

saso said...

الله عليك قصيدة احمد مطر الجميلة جدا جدا
واحده من اطيب واكثر قصائدة براءة وبساطة

ابن مرّ said...

جميلة جدا فكرة انتقاء أطايب الثمر دي!
أكيد حمرّ عندك كتير

tamer said...

saso

انا سعيد والله انك عرفتى صاحب القصيدة لانى وجدتها فى منتدى وعجبتنى اوى


اشكرك





ابن مرّ




بالنسبة للمدونة دى انا انقل فيها كل ما يعجبنى من شعر وادب

شكر على المررو الحلو
تحياتى