Saturday, October 21, 2006

الجارية (تودّد) في بلاط الرشيد

تنوعت الحكايات واختلفت حول الجواري في بلاط الخليفة العباسي الشهير هارون الرشيد. وبصرف النظر عن صحة هذه الحكايات او عدمها، فإن حكاية (أبي الحسن وجاريته تودّد) التي تقدمها (ألف ليلة وليلة) تثير المخيلة، وتدعو الى التساؤل، وهي إن صحّت دلت على أنّ الخليفة لم يكن لاهياً على مثل تلك الصورة التي رسمت له،
وأنّ مفردة الجارية لاتدعو الى امتهان المرأة كما هو شائع في المجتمعات المتخلفة.ربما يكون الرشيد قد دفع مليون دينار ثمناً للجارية (خالصة)، وربع مليون درهم ثمناً للجارية (عنان)، إلا أنّ حكاية الجارية (تودّد)
عندما عرضها ابو الحسن عليه لشرائها تستدعي التوقف امامها، لما فيها من عبرة كبيرة، وحكمة يندر الحصول عليها من غيرها، فهي حكمة تنصف الخليفة والجارية معاً. وابو الحسن كما تخبرنا الحكاية ورث عن ابيه مالاً وفيراً، وأملاكاً وبساتين تكفيه للحياة زمناً طويلاً,لكنه ما إن مات أبوه وفارق الحياة، نسي وصيته، فاكل وشرب كما تقول الحكاية،
ولذّ وطرب وارتاح الى قهقهة القناني (جمع قنينة)، واستماع الأغاني, ولم يزل على هذه الحال، حتى ضيّع كل شيء، ولم يعد يمتلك في الدنيا غير الجارية (تودد)التي عرفت بالحسن والجمال، والبهاء والكمال، وبتفوقها على اهل عصرها في سعة علومها ومعارفها، وهو مما ادهش الخليفة والمجتمعين من الرجال حوله، الذين رأوا فيها نموذجاً تصعب محاكاته والتغلب عليه
عندما سألها الخليفة: يا تودّد.. ما تحسنين من العلوم؟ قالت: يا سيّدي اني اعرف النحو والشعر والفقه والتفسير واللغة, واعرف فن الموسيقى، وعلم الفرائض،والحساب والقسمة والمساحة، واعرف القرآن الكريم، واعرف مافيه من الناسخ والمنسوخ،والمدني والمكي، واسباب التنزيل، واعرف الحديث الشريف، دراية ورواية، المسند منه والمرسل، ونظرت في علوم الرياضة والهندسة، والفلسفة وعلم الحكمة والمنطق.. وبالجملة فإنني وصلت الى شيء لم يعرفه الا الراسخون في العلم.
ولما سمع الخليفة كلامها على صغر سنها، تعجب من فصاحة لسانها، والتفت الى مولاها ابي الحسن، وقال له: إني احضر من يناظرها في جميع ما ادعته، فإن اجابت دفعت لك ثمنها وزيادة، وإن لم تجب فأنت اولى بها. وبين جمع غفير من العلماء والأطباء والمنجمين والحكماء والمهندسين والفلاسفة، وقفت الجارية (تودّد)في بلاط الرشيد بلا خوف او رهبة. كانت ثقتها بعلومها وشخصيتها اكبر من ان توصف، فهي التي اقترحت على مولاها ابي الحسن ان يعرضها امام الخليفة،
يطلب ثمناً مرتفعاً: وصيفتي تساوي اكثر من عشرة آلاف دينار، فاختبرها يعظم قدرها في عينك، لأن هذه الجارية ليس لها نظير ولاتصلح إلا لمثلك. ناظرت اولاً العالم الفقيه في شؤون الدين، ولما انقطعت حجته نهض قائماً وقال امام الجميع: اشهد يا أمير المؤمنين أنّ الجارية اعلم مني بالفقه. ولما فرغت من المناظرة في علم الأديان، تقدم الطبيب الماهر وناظرها في علم الأبدان،ولم يترك كبيرة ولا صغيرة إلا وناظرها فيها، فتأكد للرشيد انها ليست كمثل غيرها، وانها تستطيع ان تتغلب على الرجال،وازدادت دهشته عندما رأى الطبيب يقف ويقول: يا أمير المؤمنين اشهد على أنّ هذه الجارية اعلم مني بالطب وغيره، ولا طاقة لي عليها. كانت العادة ان ينزع المغلوب ثيابه، وان يخرج من مجلس الخليفة يجر ثياب الخيبة والخسران.
ثم تقدّم المنجم والفيلسوف والشطرنجي فانتصرت عليهم جميعاً، وخرجوا من مجلس الرشيد، بعد ان نزعوا ثيابهم هم الآخرون كما فعل الفقيه والطبيب. إنّ فعل التعرية على الرغم من إيحاءاته الواقعية، قد يعني أمراً آخر غير المنظور لنا كقراء او مشاهدين. ونميل الى تأويله، بأن تودّد الجارية الواسعة المعارف، استطاعت بلباقتها وعلمها، ان تفضح زيف المجتمع الرجالي، الذي يزعم المعرفة والعلم له فقط دون النساء. وبذلك تكون الجارية قد اعادت للأنوثة هيبتها، بحيث لايستطيع احد امتهانها بعد ذلك كما جرت العادة. ولعلّ الأمر الأهم في حكاية الجارية (توودد)، انها بحكمتها استطاعت ان تعيد لمولاها ابي الحسن، توازنه في الحياة، بعد ان ضيّع كل ما كان يملكه. فالخليفة الذي ادهشته بسعة معارفها وعلومها،
يعد يقدر على معاملتها كغيرها من الجواري، للدرجة التي جعلت يقول لها: يا تودّد تمنّي عليّ. فقالت: تمنيت عليك أن تردّني الى سيّدي الذي باعني.. وردها الخليفة اليه، واعطاها خمسة آلاف دينار لنفسها، كما جعل سيّدها نديماً له، واطلق له في كل شهر الف دينار، استطاع ان يحيا بها حياة رغيدة هانئة، بعد ان ضاقت الدنيا امامه.

3 comments:

Ayyam said...

قصه رائعه فعلاً..الرشيد كان خليفه متزن وله بصيره وعهده من أزهى عصور العرب والمسلمين. تخيل بقه مين اللى ضيع حب العلوم مننا وأورثنا التخلف؟..

المرأه وهى بالطبع نصف المجتمع أو أكثر تخيل لو أعطيت لها الفرص بقدر الرجال كيف يصير حالنا؟..
قصه حلوه ياتامر ومستنى اللى جايه

tamer said...

Ayyam

عصر الرشيد كان من ازهى العصور رغم الحملات المغرضة التى تحاول ان تعرضة لنا بطريقة سيئة
اللى ضيع العلوم وارثنا التخلف غنى عن التعريف والاحفاد يمرحون الان فى التركة

المراة مثل الرجل لهاوعليها حقوق

وكل منهما يكمل الاخر


تحياتى

toula said...

قصة جميلة .وعلى فكرة انا أمي سميت على الجارية تودد وقد حكت لي هذه القصة من قبل بس كل مرة بعتبر منها شئ في هذه المرة عرفت أن المرأة يمكن أن تكون عالمة في شتى العلوم الشئ الذي لم اسمع به حتى الآن يعني ما صادفت إمرأة عالمة في كله .كل نساء زماني العالمات في مجال واحد وبس

تحياتي
امتثال النور